الأقسام

طرق تحفيز الموظفين التي تتبعها إدارة الموارد البشرية

نظرة عامة

الأهداف والفئة المستهدفة

إن تحفيز الموظفين ليست مهمة ينفرد فيها قسم الموارد البشرية فحسب، كما أنه ليست جميع طرق تحفيز الموظفين من اختصاصها، وذلك لأن المسؤولية في تحفيز الموظفين تقع على عاتق كل مدير، إذ يجب عليه أن يضمن تعزيز هذه الممارسة، في كل جانب من الشركة حتى تصبح راسخة في ثقافة الشركة بشكل عام، ويتمثل دور الموارد البشرية في هذا الصدد بوضع الأسس الناظمة في تحفيز الموظفين وضمان فهم المدراء لهذه العملية، فالشركات الناجحة هي تلك التي تبحث عن السبل الأمثل لتحفيز الموظفين من خلال الحوافز والأدوار القيادية وتقدير العمل المنجز والسياق العام في الشركة وبيئة العمل التي يعمل الموظفون فيها من خلال طرق مختلفة.

طرق تحفيز موظفين

ما هي أبرز طرق تحفيز الموظفين؟

يتحقق التحفيز في العمل عادة بإحدى طريقتين، فإما أن يعمل الموظفون على تحفيز أنفسهم للقيام بالعمل الذي يرضي احتياجاتهم الشخصية، أو يسعى الموظفون للمحفزات من خلال عوامل خارجية.

التحفيز الداخلي (وهي الطريقة التي يقوم فيها الموظفون بتحفيز أنفسهم)

وهو دافع يقود الموظف يقود الشخص من منطلق المتعة أو الشغف من المهمة ذاتها، ويكون نابعاً عن شعور داخلي لدى الموظف أكثر من كونه السعي للحصول على المكافأة أو تجنب العقاب، ويستند إلى الشعور بالمكافأة الداخلية بإنجاز العمل نفسه، ويمكن أن يجد الموظفون من خلاله فرصة للاكتشاف واستثمار القدرات.

كيف يكون التحفيز الداخلي فعال وهو المرجح من طرق تحفيز الموظفين؟

التحدي: إن المهام المعقدة والصعبة تبعث شعوراً بالتفرد والكفاءة والنضوج، بالتالي تعزز ثقة الموظفين بأنفسهم، وهذا يقودهم إلى متابعة المهمة.

السيطرة: حرية الخيار تبعث شعوراً بتملك العمل، وما إن تملكت شيئاً فإنك سوف تعتني به أكثر وبالتالي ستبذل جهداً أكبر لإنجازه على  أكمل وجه.

العلاقات الإيجابية: الشعور بالاحترام والتقدير وأهمية الذات يحفز لمستويات الراحة والرغبة في إعطاء المزيد من أجل العمل.

التحفيز الخارجي:

ويحدث عندما يشعر الموظفون بالتحفيز والحماس للقيام بعمل ما، أو الانخراط بنشاط للحصول على مكافأة أو لتجنب عقوبة وليس من أجل المهمة بحد ذاتها، ومن العوامل الخارجية الشائعة، العمولة والترقيات، أو ربما التهديد بعقوبة بهدف الارتقاء إلى مستوى العمل المطلوب.

ما هي أفضل طرق تحفيز الموظفين؟

يميل المعظم إلى القول بأن التحفيز الداخلي هو الأفضل، إلا أنه ليس من السهل توفره في جميع المواقف، ففي بعض الحالات لا يمتلك فيها الموظفين أي رغبة داخلية للانخراط بنشاط معين وهم يكونون بحاجة إلى تحفيز خارجي، لكن ينبغي على إدارة الموارد البشرية أن تعرف متى تستخدم المحفز الداخلي أو الخارجي، ففي بعض المراحل ينبغي تجنب المحفزات في المواقف التي يجد فيها الموظف أن المهمة مجدية بحد ذاتها، حيث أن وضع مكافأة مادية لعمل ما تستمع به قد يجعله يبدو أشبه بواجب أو إلزام عندها فإنك تجازف بأن تجعل الموظف يفقد شغفه بالعمل وقس على ذلك.

إن طرق تحفيز الموظفين كما رأينا تعد من مهام إدارة الموارد البشرية التي تتفرع إلى مهام ووظائف عديدة ومتنوعة تحرص الأكاديمية البريطانية للتدريب والتطوير على التطرق إليها ككل، ضمن الدورات التي تعدها حول تطوير الموارد البشرية.

محتوى البرنامج

تاريخ الدورة

2018-07-09

2018-10-08

2019-01-07

2019-04-08

رسوم الدورة

ملاحظة/ السعر يختلف حسب المدينة المختارة

عدد المشتركين : 1
$3800 / مشترك

عدد المشتركين : 2 - 3
$3420 / مشترك

عدد المشتركين : + 3
$3040 / مشترك

الدورات ذات العلاقة

دورة: التميز والإبداع فى التدريب الأكاديمي

2018-06-04

2018-09-03

2018-12-03

2019-03-04

$3800