مقالات

الأكاديمية البريطانية للتدريب والتطوير

 

الأكاديمية البريطانية للتدريب والتطوير

توجد عدة أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل، فمن المعروف شدة حرص المرشحين إلى الوظيفة على تحسين أدائهم خلال المقابلة للعمل، وإعطاء أفضل إجابة على كل سؤال، وهذا الأمر ينطبق على أرباب العمل أيضاً، ففي دراسة أجراها موقع (لينكد ان) عام 2015 وجد أن أكثر من 20000 موظف حول العالم عندما أجروا مقابلة العمل قال 83% منهم أنها تجربة سلبية وهناك احتمال كبير أن يغيروا رأيهم حول العمل في الشركة المعنية، وهنا نقول لأرباب العمل، إذا كانت ترغب في جذب أفضل المواهب، تحتاج إلى إيلاء اهتمام خاص لمهارات الاتصال مع المرشحين خلال عملية التوظيف.

أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل

هناك ثلاثة أخطاء أساسية ترتكبها الشركات حول طلبات العمل يجب تجنبها

إنشاء توصيف غير مكتمل للوظيفة:

بالنسبة لكثير من الباحثين عن العمل، الوصف الوظيفي هو أول شكل من أشكال التواصل مع الشركة، فإذا ما تم نشره على شكل غامض، غير دقيق أو ناقص، فقد يتحفز إليه أحد المواهب الأقل ميلاً لهذا المنصب، هذه الأوصاف الوظيفية تفتقر ببساطة المعلومات الهامة، لذا وعند كتابة الوصف الوظيفي، يجب توفير الرد على أي أسئلة قد يسألها الباحثون عن العمل، فقائمة الواجبات والمسؤوليات العامة ليست كافية، يمكنك أن تقوم بوصف ثقافة الشركة والموظفين الحاليين، وتكوين صورة كاملة عن موقف الشركة.

طرح أسئلة المقابلة لا تقتصر على كل مرشح:

قبل إجراء المقابلات مع المرشحين، مدير التوظيف لديه فرصة لقراءة السيرة الذاتية للمرشح، اتصل بالمرشح للعمل وتحقق من أي ملامح معينة ترغب في فهمها أكثر، وسؤال المرشحين للوظائف أسئلة عامة حول تجاربهم السابقة هو إشارة إلى أن الشركة لم تأخذ الوقت الكافي للتعرف عليهم كأفراد، فعن طريق تخصيص أسئلة المقابلة لكل مرشح، يمكن الحصول على فكرة من هو المرشح الأكثر تعمقاً ومناسباً للعمل، وتجنب إحدى أهم مجموعة أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل عادة.

عدم توفير التواصل المستمر:

واحدة من أسوأ أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل هو عدم تواصل الشركة مع المرشحين، وعد منحهم أي معلومات سواء إيجابية أو سلبية حول مستقبلهم في العمل مع الشركة، صحيح أن الشركة تستغرق بعض الوقت للتوصل إلى قرار بشأن التوظيف، ولكن إذا كانت الشركة لا تبقى على اتصال مع المرشحين، فهم سيفترضون أنه لم يتم اختيارهم وينتقلوا إلى فرصة أخرى، يجب إذن على أرباب العمل المحافظة على خطوط اتصال مفتوحة، حتى لو كان حديث لا يؤدي وظيفة العرض، واحدة من أفضل وأسهل الطرق للقيام بذلك هي توفير التغذية الاسترجاعية عن سبب عدم اختياره للوظيفة، في تقرير موقع (لينكد ان) ذاته، وجدوا أن الباحثين عن عمل أكثر عرضة أربع مرات للنظر في الشركة مرة أخرى، في وقت لاحق، إذا تلقوا تغذية استرجاعية بناءة خلال أول تجربة المقابلة.

عن طريق تجنب هذه الأخطاء وتنفيذ مهارات الاتصال أكثر فعالية خلال عملية المقابلة، يمكن للشركات تقديم انطباع أفضل عنها، وهذه التقنيات ليست فقط لضمان أن المرشحين هم أكثر ميلا لقبول عرض العمل، ولكن أيضا لتحسين سمعة الشركة، لذا ينبغي الانتباه لتجنب أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل الأنفة الذكر.

ويسرنا أن نخبركم بأن الأكاديمية البريطانية للتدريب والتطوير تقدم العديد من الدورات بهذا الخصوص، كما تمنح شهادات عليا في إدارة الأعمال للموظفين لرفع مستوياتهم بما يحقق المصلحة لهم ولشركاتهم وتساعدك بشكل أكيد على تجنب أخطاء ترتكبها الشركات حول طلبات العمل.

بحث عن الدورات

  العلوم الإدارية   المعارض و المؤتمرات   السلامة و الأمن   العلوم السياسية   الإدارة الصحية
التخطيط الاستراتيجي   التسويق و الإعلان   الإدارة التربوية   العلاقات الدولية   إدارة المستشفيات
  التخطيط الإداري   إدارة المبيعات   تجارة التجزئة   الصحافة و الإعلام   علم النفس
إدارة الموارد البشرية   إدارة التفاوض   التجارة و الاقتصاد   العلاقات العامة   رعاية الطفل
  المحاسبة قسم الإدارة المالية   إدارة نظم المعلومات   التجارة الدولية   الصحة العامة   الإرشاد النفسي
  الاستثمار و البورصات   الإدارة الهندسية   التجارة الإلكترونية   الطب البديل   إدارة المكاتب
  إدارة البنوك وأسواق المال   إدارة المشاريع   التأمين و المخاطر   التغذية و الحميات   السكرتارية التنفيذية
الإدارة السياحية والفندقة   الجودة الشاملة   الخدمات اللوجستية   اللياقة البدنية   العلاج النفسي
  البروتوكول وفن الأتيكيت   الإدارة البيئية   إدارة المخازن   الإرشاد الصحي   ذوي الاحتياجات الخاصة